أقام “رواق بغداد ” ندوة بعنوان “الطاقة واثرها في حل مشكلات شرق البحر المتوسط والشرق الاوسط ”

التاريخ : 2019/ 26/4.
مكان الانعقاد : مركز “رواق بغداد ” للسياسات العامة.
المحاضر الرئيسي : د. ميلاين خرستوف.
المحاور : علاء حميد / عضو مجلس أدارة مركز ” رواق بغداد”.
نبذة عن المحاضر: الدكتور خرستوف يعمل في الحقل الدبلوماسي , اذ انضم الى وزارة الخارجية البلغارية, اذ خدم في قبرص , ثم انتقل الى اليونان.

عقدت يوم الجمعة الموافق 26/ 4/ 2019 , في بناية مؤسسة رواق بغداد . ندوة عن أهمية الطاقة ودورها في دعم الامن , أذ أستضافت فيها الدكتور ميلاين خرستوف القائم بالاعمال البلغاري المتخصص في قضايا الطاقة والامن.

خلاصة المحاضرة :

قدم الدكتور خرستوف مقارنة بين النموذج القبرصي والوضع العراقي , من خلال ما عملت عليه قبرص , بأن تكون مصدرا للطاقة ونقطة أشتراك بين منتجيها . كما يرى خرستوف ان العراق مؤهل للعب هذا الدور عن طريق انتاج الطاقة, وليس استيرادها ولذلك عرج على ملف الصراع اليوناني – التركي , وايضا كيف ترسم خطوط الطاقة خريطة الصراع الاقليمي والدولي , عبر خرستوف عن أهمية التعاون العراقي مع الاتحاد الاوروبي لان هذا التعاون سوف يمنح العراق حرية أكثر للخروج من الضغط الاقليمي والدولي , ولكن ما يعيق تحقق هذا التعاون هو غياب التفاهم المالي والقانوني , لاسيما في مجال البنوك والتبادل فيما بينها , يعتقد خرستوف أن بأمكان العراق حل مشاكله الداخلية بالتركيز على انتاج تحديث وتطوير مجال الطاقة لانه يصب في دعم قطاعات خدمية حيوية . في مقدمتها قطاع الكهرباء والتي تمثل تحدي دائم للحكومة العراقية ,

وأشارة الى قضية الصراع الاميركي – الايراني وأثرها على الوضع العراقي , اذ ان موقع العراقي الجغرافي يضعه تحت تأثير هذا الصراع . ولكن يلفت أنتباه الدكتور ميلاين خرستوف الى أمكانية تخلص العراق من تبعات هذا الصراع ,بأن يصبح العراق منتجا ومصدرا للطاقة وفاعل فيس سوقها وهذا يقودنا الى ظاهرة الانتاج عند الدول المصدر للنفط , وتحديدا النموذج الروسي حيث يمارس فاعلية على قضية الانتاج والتحكم بها.

وفي نهاية محاضرته ذكر د. ميلاين خرستوف ان العائق الملموس في تحول العراق الى منتج ومصدر فاعل للطاقة هو حاجة القطاع المالي والمصرفي الى تطوير يمكنه من مواكبة قدرة البنوك الدولية في استعياب التبادل المالي , والذي يحتاج العراق في تنمية قطاع الاستثمار والتنمية.

المداخلات :

دارت أغلب المداخلات حول ما هو متوفر للعراق من الامكانيات تساعده في تخطي عوائق انتاج الطاقة , ولذلك سثل الدكتور حيدر حسين المتخصص بالتاريخ السياسي عن جدية الاتحاد الاوروبي بمساعدة العراق في تأهيل قطاعات الطاقة لديه , وايضا تداخل السيد عباس العنبوري عن العلاقة بين الاستثمار والطاقة وهل هما متأثران بما يجري من صراع سياسي اقليمي أو هو القيام باعادة هيكلية الجانب التشريعي لكي يزال ما يعيق نمو الاستثمار . ما هناك سؤال عن ان تصور الطاقة في العراق بات يحال بشكل مباشر لانتاج الكهرباء والنفط وهذا يفقد العراق التركيز على مجالات أخرى في قطاع الطاقة مثل أنتاج مشتقات النفط.

الختام :
قدم السيد عباس العنبوري رئيس ” رواق بغداد” شهادة تقديرية الى السيد ميلاين خرستوف على محاضرته القيمة.