The conditions of the Turkmen of Iraq in the centenary of the Iraqi state

Date of publication:
2022 January 02


عادل زين العابدين
مساعد باحث في الشأن التركماني (تركمان العراق) في مركز دراسات الشرق الاسط (اورسام) طالب دكتوراه في جامعة سلجوق في مجال القانون الدستوري.

أحتفلت الحكومة العراقية، في 11 كانون الاول/ديسمبر 2021، بمئوية الدولة العراقية، وذلك من خلال فعاليات جسدت الأحداث التي مرت بها البلاد بعد مرور قرن على تأسيس الدولة العراقية (1921-2021) وتلك التي تمثل التنوع الاجتماعي والثقافي. مائة عام التي مرت على العراق شهدت سلسلة من التقلبات الكبيرة من الملكية إلى الجمهورية، مروراً بحقبات التيارات القومية والشيوعية والبعثية، وآخرها كانت النظام الديمقراطي التي قامت بعد 2003، حيث شهدت إستفحال الارهاب وتصدر احزاب ذات توجه ديني المشهد السياسي. المنعطفات تأريخية التي مرت بها الدولة العراق اثرت على  كافة الأطياف العراقية منها التركمان، حيث عانى التركمان في ظل النظام الملكي من التهميش خاصة في كركوك على الرغم من قيامهم بأداور كبيرة في وضع الأسس اللازمة والحديثة للمؤسسات الحكومية وذلك نتجية خبرتهم السابقة في ادارة الدولة العثمانية. حيث ولت ضباط التركمان الذين كانوا يخدمون في الجيش العثماني مسؤولية مهمة في وضع نواة الجيش العراقي. وبعض منهم تولى مسؤولية مهمة في فلسطين في حرب 1948 مثل عمر علي بيرقدار ومصطفى راغب باشا. 
ففي فترة الملكية تعرض المجتمع التركماني الى مظالم كثيرة، في عام 1920 تعرض تركمان تلعفر الى مجزرة قجاقاج من قبل الأحتلال الانكليزي. حيث يعتقد ان أحداث قجاقاج كانت جزء وبدايات ثورة العشرين. بعد مرور اربع سنوات على احداث  قجاقاج، في 4 مايس/آذار 1924 تعرض التركمان الى مجزرة كركوك، من قبل القوات الليفية التي كانت متحالفة مع الانكليز، في هذا الحدث فقد 56 تركماني حياته وجرح 110 أشخاص. في عام 1946 قُتل 20 عامل تركماني في شركات النفظ في كركوك، نتجية اعتراضهم على صعوبة ظروف العمل. بعد سنة من قيام الجمهورية العراقية بزعامة عبد الكريم قاسم تعرض التركمان الى مجزرة كركوك في 14 تموز 1959 حيث ذهب ضحيتها اكثر من 70 تركماني ومن بينهم كانت قيادات تركمانية مثل عطا خيرالله. ففي فترة حكم البعث تعرض التركمان الى عملية ابادة في ناحية التن كوبري التابعة الى محافظة كركوك، حيث راح ضحيتها اكثر من 100 تركماني.
رئيس الجبهة التركمانية العراقية حسن توران حضر الحفل الذي نظمته الحكومة العراقية في 11 كانون الاول 2021 ممثلا عن التركمان، حيث كان هذا الأحتفال الذي نضمته الحكومة العراقية بمثابة تأكيد أن العراق بدأ قبل 100 عام عهد جديد بعد نضاله ضد الاحتلال البريطاني حيث كان للتركمان دورا كبيرا فيه، والضروري ان يكون لهم دور مهم في المرحلة القادمة ايضا وهذا ما اكده السيد توران في تصريحه بهذه المناسبة "ان الذكرى المئوية لتأسيس الدولة العراقية هي فرصة كبيرة لنا للتأكيد على هويتنا الوطنية الجامعة، وتعزيز الشراكة في جميع مفاصل الدولة، وتمكين المكونات العراقية من ممارسة دورها الوطني بتحقيق الشراكة الضامنة لحقوق الجميع وكلنا نشترك في تضيحات جسام قدمناها لاجل الحفاظ على وحدة وطننا العراقي، .....لقراءة المزيد