Al-Halbousi's visit to Iran, according to Iranian media

Date of publication:
2022 May 03


اعداد محمد مصطفى معاش
1/5/2022
زار رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي على رأس وفد برلماني طهران، في 27 أبريل، حيث تضمنت الزيارة اللقاء برئيس مجلس الشورى الإيراني، محمد باقر قاليباف، والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، والأمين العام لمجلس الأمن القومي علي شمخاني، إضافة إلى وزير الخارجية حسين أميرعبد اللهيان.
لقاء علي شمخاني
وعلى إثر لقائه مع شمخاني، اكد شمخاني ان الاستقرار السياسي والأمن الدائم في العراق في مصلحة المنطقة و سوف نرد بسرعة وحزم على أي عمل يضر بأمننا، و قال ايضا يمكن استخدام ثروات وموارد العراق الوطنية من أجل التنمية الشاملة للبلاد عندما يتم استخراجها وتصديرها فقط تحت إدارة وإشراف الحكومة، و اشار ايضا إلى بعض الإجراءات غير المقبولة التي اتخذت من داخل العراق ضد مصالح إيران قال: إن الجمهورية الإسلامية ، من خلال تبني نهج للتعامل مع التهديدات بذكاء، ومراقبة حركات النظام  الصهيوني والولايات المتحدة والتيارات التابعة لها  في السلطة، فلسوف نرد بسرعة وحسم على أي عمل يهدف إلى الإضرار بأمن إيران والمنطقة.
واشار الحلبوسي في هذا الاجتماع تاكيده على الصداقة الدائمة بين البلدين وعلى زيادة تعزيز العلاقات بين طهران وبغداد.
وفي إشارة إلى النهج المعادي لإسرائيل من جانب العراق حكومة وشعبا، أشار الحلبوسي إلى أن البرلمان العراقي يعد خطة لتجريم التعاون والعلاقات مع إسرائيل، من أجل منع أي خطوات محتملة في هذا الاتجاه.
وأشار الحلبوسي إلى أن "العراق يتطلع إلى بناء أفضل العلاقات مع جيرانه وأشقائه، يكون فيها حفظ السيادة وحسن الجوار وحماية حقوق المواطنين مبادئ ثابتة في علاقاته".
وشدد على ضرورة تطوير التعاون الشامل بين البلدين، لا سيما استمرار تصدير الغاز الإيراني إلى العراق قائلا: نأمل أن تحل هذه المشكلة قريبا.
لقاء محمد باقر قاليباف
كما اشار السيد الحلبوسي في مؤتمره الصحفي مع قاليباف رئيس مجلس الشورى الايراني "في العراق نحاول حل المشاكل الإقليمية من خلال الدبلوماسية بالوكالة، ونعلم أن حل المشاكل بين الجيران يكون من خلال الحوار والتفاهم، والعديد من المشاكل بحاجة إلى الحوار والتشاور، فالدول تسعى بشكل أفضل الى علاقات وحياة أفضل.
وبحسب وكالة أنباء إيلنا الايرانية، قال رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي في هذا المؤتمر الصحفي: "بادئ ذي بدء، أشكركم على دعوتكم لنا وعلى الترحيب الحار، وأؤكد أن العلاقات بين البلدين الجارين والأصدقاء والإخوة كانت وستظل مستقرة ".
وأكد: "آمل أن نتمكن من خلال تعزيز العلاقات من إزالة العقبات التي تعترض التنمية والتعاون بين الحكومات، وأن يكون تطوير العلاقات في مصلحة شعبي البلدين". للاستقرار في إيران تأثير إيجابي على العراق والمنطقة، كما يؤثر الاستقرار في العراق على إيران والمنطقة.
وشدد الحلبوسي على أن احترام سيادة الدول وحسن الجوار وحماية حقوق المواطنين يجب أن تكون مبادئ لاقامة العلاقات بين الدول ومحاولة تحسين وتطوير العلاقات بين دول المنطقة.
وقال: "في المجتمع الدولي، يجب أن يكون لدول المنطقة مواقف مشتركة لأن لدينا أيضًا تحديات مشتركة ويجب أن نعود إلى منطقة السلام والاستقرار لأن الله أعطانا الكثير من البركات المادية والروحية لمنطقتنا، وسلوكنا يجب أن يكون متناسبا مع هذه الأسس "يجب أن تكون هناك ارادة ويجب أن ألا نسمح للمفتنين بالعمل في المنطقة.
وفي إشارة إلى الظروف الاقتصادية الصعبة التي مرت بها الدول في السنوات الماضية، "شهدنا مشاكل اقتصادية بسبب تفشي كورونا ولم يكن عاما جيدا.
وفي الختام قال السيد الحلبوسي: "يجب إزالة العوائق أمام العلاقات البرلمانية الاقتصادية والاجتماعية والعمل بكل ما هو ضروري من تمرير القوانين إلى اتخاذ القرارات البرلمانية لتحسين العلاقات".
واشار قاليباف الى ان سياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في البرلمان الحادي عشر والحكومة الثالثة عشرة هي تطوير العلاقات مع الدول ذات الأولوية، من دول الجوار في المنطقة. وعلى وجه الخصوص، ندعو لعلاقات اقتصادية وسياسية وثقافية عميقة، ولا سيما التعاون في مجال البيئة الذي استخدم كفرصة للسفر والمفاوضات بيني وبين رئيس مجلس النواب العراقي.
وشدد رئيس مجلس الشورى الايراني على أن "المطلب الأهم للشعب الإيراني هو موضوع الزيارة وخاصة فيما يتعلق بفتح الطرق البرية في الزيارة الأربعينية وهو ما نطلبه من مجلس النواب العراقي والحكومة العراقية".....لقراءة المزيد