النظام الانتخابي الجديد"الاثار وفرص التغيير"

تاريخ النشر:
2022 آب 04

بعد احتجاجات تشرين عام 2019 واستقالة حكومة السيد عادل عبد
المهدي وتشكيل الحكومة برئاسة السيد مصطفى الكاظمي، كانت
إحدى مهامها إجراء انتخاباتٍ مبكرةٍ تلبيةً لمطالب المحتجّين، فتمّ
اعتماد نظامٍ انتخابيٍّ جديدٍ بموجب قانون انتخابات مجلسالنواب رقم 9
لسنة 2020 ، والذي نصَّعلى تقسيم البلاد إلى ) 83 ( دائرة انتخابية، وعدم
اعتبار المحافظة دائرة واحدة، واعتماد نظام الفائز الأوّل، ومغادرة نظام
)سانت ليغو( المعدّل؛ إذ يعدّ المرشح الحائز على أكبر عددٍ من
الأصوات هو الفائز، وأُجريت فعلاً الانتخابات وفقاً لهذا النظام الجديد
في العاشر من تشرين الأوّل عام 2021 , وأعلنت المفوضية العليا
3، وبنسبة مشاركة بلغت /11/ المستقلّة للانتخابات النتائج في 2021
%44 ، وقد تمخّضت هذه الانتخابات عن صعود بعضالقوى السياسية
الجديدة المستقلة.
ولغرض تقييم هذا النظام الانتخابي الجديد، أجرى قسم استطلاعات
الرأي في مركز رواق بغداد للسياسات العامّة استطلاعاً للرأي؛ لغرض
البحث في إطار آثار النظام الانتخابي الجديد وفرص التغيير، وللكشف
عن توجّهات الجمهور المستطلع بشأن ما يأتي:
-1 آراؤهم في النظام الانتخابي الجديد.
-2 أثر النظام الانتخابي الجديد على نزاهة الانتخابات.
-3 أثر النظام الانتخابي الجديد على سرعة تشكيل الحكومة.
-4 تأثير النظام الانتخابي الجديد على كلٍّ من )أصوات الأحزاب الكبيرة،
عدد مقاعد الأحزاب، رمزية الزعامات(.
بالإضافة إلى محاور أُخرى...لقراءة المزيد