محمد جواد ظريف ايران والملفات الكبرى

Author:
جواد علي كسار
First edition:
2021
Edition:
الطبعة الثانية
Language:
عربي

كلمة مركز رواق بغداد للسياسات العامة 
يعتبر الاستقطاب الايديولوجي واحداً من اكبر عوائق انفتاح التفكير على فهم الآخر واستيعابه وقبوله. مسؤولية النخب الاساسية تكمن لا في عدم استسلامهم لهيمنة تلك الايديولوجيات وحسب، بل مواجهتها بافكار مقابلة لا تختزل المشهد في اطار واحد. ولعل واحداً من اكبر الاستقطابات التي تعيشها المنطقة، موقف حكوماتها وشعوبها من ايران. فبين ايديولوجيا الولاء والعداء غاب الوعي عن المعرفة التي يختزنها الداخل الايراني بكل ما فيه من تجارب تستحق الوقوف عليها ملياً. ولأننا في الرواق وقفنا موقف التصدي لوظيفة النخبة، فما كان لنا الا ان نتحمل المسؤولية في ان نقدم المعرفة وان ناشنا بسببها بعض سهام الاتهام. فارتئينا ان نقدم هذا الكتاب لنضعه بين يدي القارئ على اساس استعراض التجربة والمساعدة على الاستنتاج والتحليل والاستفادة. فتجربة السفير- او الوزير- الايراني جواد ظريف تستحق التأمل. فذلك الشاب الذي غادر وطنه وهو في السابعة عشر من عمره، ليعيش في الولايات المتحدة الامريكية، يعود ليصبح وزيراً ومحامياً عن مصالح شعبه ودولته بتفانٍ لفت انظار العالم. 
هذا الكتاب الذي بذل فيه زميلنا جواد علي كسار جهده وسعته فيه، وثيقةٌ تؤرخ العديد من الملفات الكبرى لأيران لا على مستوى السياسة الخارجية وحسب. بل تضمنت مروراً على العديد من الملفات الداخلية الاخرى. وما احوجنا ان نستفيد من التجارب القريبة والشبيهة –سلباً وايجاباً- بدلاً من القفز لمحاكاة تجارب شعوبٍ اخرى قد تبتعد عنا كثيراً في ثقافاتها وافكارها.